مساعدة عرب المانيا والناطقين باللغة العربية بأهم المعلومات التي يحتاجونها

بعض الإرشادات والنصائح المهمة عند طلب اللجوء العائلي في المانيا

اللجوء العائلي في المانيا يشير إلى نوع من الحماية يُمنح لأفراد الأسرة الذين ينضمون إلى قريب مقيم في ألمانيا والذين حصلوا بالفعل على اللجوء أو نوع آخر من الحماية الدولية. يهدف هذا النوع من اللجوء إلى إعادة توحيد الأسر التي انفصلت بسبب النزاعات أو الاضطهاد أو الأوضاع الخطرة في بلدانها الأصلية.

يُعتبر اللجوء العائلي في المانيا جزءًا من نظام تقديم الحماية الدولية، حيث تُلتزم الدولة بحقوق الإنسان من خلال توفير هذا النوع من الحماية. يعكس هذا النظام الالتزام بتقديم الحماية للأفراد الهاربين من الاضطهاد، بالإضافة إلى إعادة لم شمل الأسر المشتتة بسبب النزاعات والأزمات.

مواضيع متفرقة:
1 من 163

في ظل الصراعات والأزمات التي تجتاح العالم، يشكل اللجوء العائلي في المانيا لقاءً لحاجات الأمان والاستقرار للعديد من الأسر المتأثرة. يُعتبر النظام الألماني للحماية الدولية مثالًا للالتزام بحقوق الإنسان، حيث يُقدم اللجوء لأفراد الأسر التي انفصلت بسبب النزاعات والأوضاع الخطرة في بلدانهم.

وبفحص القوانين والسياسات المتعلقة باللجوء العائلي، يهدف هذا المقال إلى فهم عميق لكيفية عمل هذا النظام في ألمانيا وتأثيره على حياة الأشخاص المعنيين، بالإضافة إلى إلقاء الضوء على القصص الإنسانية وراء الإحصائيات والقوانين.

نبذة عن اللجوء العائلي في المانيا

اللجوء العائلي في ألمانيا (Familienasyl) يُعتبر أحد أبرز جوانب سياسة الهجرة واللجوء، وهو يتميز بتعقيده وأهميته البالغة. يتيح هذا النظام لأفراد الأسرة الذين يقيمون خارج ألمانيا الانضمام إلى أقاربهم الذين يعيشون في البلاد والذين حصلوا بالفعل على اللجوء أو الحماية الدولية. ويتم تنظيم هذا النوع من اللجوء بموجب قوانين وأنظمة صارمة، تهدف إلى ضمان توحيد الأسر بطريقة تلتزم بالقوانين وتوفر الحماية اللازمة للمحتاجين.

يشمل اللجوء العائلي في المانيا عدة فئات من الأقارب، بما في ذلك الأزواج والأطفال القُصَّر غير المتزوجين، وفي بعض الحالات، الوالدين أو الأشقاء القُصَّر للفرد المحتاج إلى الحماية. وتتطلب العملية تقديم طلبات مفصلة وتقديم وثائق داعمة لإثبات العلاقات العائلية، بالإضافة إلى إظهار الحاجة الفعلية إلى الحماية.

تُعد هذه الآلية جزءًا حيويًا من التزام ألمانيا بمبادئ حقوق الإنسان، حيث تسعى لحماية الأفراد والأسر من الاضطهاد والصراعات، وفي الوقت نفسه الحفاظ على وحدة الأسرة واستقرارها.

ما أهمية اللجوء العائلي في المانيا؟

اللجوء العائلي في ألمانيا يشكل جزءًا حيويًا من نظام الحماية الدولية، حيث يُمكّن أفراد الأسرة المفصولين بسبب الصراعات أو الاضطهاد من الانضمام إلى أقاربهم الذين حصلوا بالفعل على اللجوء في ألمانيا.

يقوم هذا النوع من اللجوء على نقل حالة الحماية من الشخص الرئيسي المستفيد إلى أفراد الأسرة الآخرين الذين يطلبون اللجوء. وتتميز عملية اللجوء العائلي بأهميتها الخاصة للأطفال القصّر، حيث لا يوجد موعد نهائي محدد لتقديم طلباتهم.

بالنسبة للأزواج وشركاء الحياة والآباء والأشقاء للقُصَّر المعترف بهم، كان يجب سابقًا عليهم تقديم طلب اللجوء خلال فترة أسبوعين من تاريخ الدخول. وفيما يتعلق بتقديم الطلب، فإن الخيار الكتابي يُعتبر المفضل، خاصةً إذا كانت لدى أفراد الأسرة تصاريح إقامة صالحة لمدة تزيد عن ستة أشهر.

تتطلب عملية اللجوء العائلي تنسيقًا دقيقًا وتعاونًا مستمرًا مع السلطات المحلية لشؤون الهجرة، بهدف ضمان حصول أفراد الأسرة على الحماية الكاملة والحفاظ على وحدتهم طوال فترة اللجوء.

من هم المؤهلون لتقديم طلب اللجوء العائلي في المانيا؟

فتح اللجوء العائلي في ألمانيا أفاقًا جديدة من الأمل للعديد من الأسر الباحثة عن الحماية والأمان. فمن يحق له التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي في المانيا؟ هذا السؤال يمثل أساس فهم الآليات التي تحكم هذا النوع من اللجوء. تشمل الفئات المؤهلة:

  • الأزواج والشركاء المدنيون: يحق للزوج أو الزوجة والشريك المدني التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي، شريطة أن يكون الزواج أو الشراكة المدنية قد تمت قبل الوصول إلى ألمانيا.
  • الأطفال القصر غير المتزوجين: يمكن للأطفال غير المتزوجين والقُصَّر التقدم بطلب اللجوء العائلي في المانيا، شريطة أن يكونوا دون سن الرشد عند تقديم الطلب.
  • آباء اللاجئين القصر غير المصحوبين بذويهم: يحق لهم التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي إذا كان الطفل لم يبلغ سن الرشد عند اتخاذ القرار بشأن الطلب.
  • الإخوة والأخوات القصر غير المتزوجين للاجئين القصر غير المصحوبين بذويهم: يمكن لهم أيضًا تقديم طلب اللجوء العائلي تحت الشروط نفسها.

ولتقديم طلب اللجوء العائلي في المانيا، يجب توفر شرطين أساسيين:

  • أولًا، يجب أن تكون العلاقة العائلية قد كانت موجودة قبل الوصول إلى ألمانيا.
  • ثانيًا، يجب أن يكون الطرف الموجود في ألمانيا معترفًا به كلاجئ أو مؤهلًا للحصول على اللجوء أو الحماية الفرعية ولديه تصريح إقامة صالح.

من المهم الإشارة إلى أن الأشخاص الذين يمتلكون تصريح إقامة على أساس حظر الترحيل الوطني لا يمكنهم التقدم بطلب للحصول على اللجوء العائلي في ألمانيا. تضمن هذه المعايير أن اللجوء العائلي يُقدم حماية شاملة للأسر المستحقة ويدعم تماسكها واستقرارها في وجه التحديات.

إجراءات اللجوء العائلي في المانيا

إجراءات اللجوء العائلي في المانيا
إجراءات اللجوء العائلي في المانيا

عملية اللجوء العائلي في ألمانيا تتطلب تسلسلًا من الخطوات المحددة لضمان سيرها بدقة وشفافية. تبدأ هذه العملية بتحديد الأهلية للجوء العائلي، حيث يتعين أن يكون أحد أفراد الأسرة مقيمًا في ألمانيا بوضع لجوء أو حماية معترف به. وتشمل الخطوات الرئيسية في هذه العملية:

  1. تقديم الطلب: يجب على المتقدمين تقديم طلب اللجوء العائلي إما شخصيًا أو كتابيًا لدى المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF)، وفقًا للوضع القانوني الحالي لأفراد الأسرة.
  2. توثيق العلاقات العائلية: يجب على المتقدمين تقديم الوثائق اللازمة لإثبات العلاقات العائلية مع الشخص المقيم في ألمانيا.
  3. التحقق من الوضع القانوني للمحمي الأساسي: يجب أن يكون الشخص المقيم في ألمانيا حاصلًا على الحماية أو اللجوء لكي يُعتبر الطلب مؤهلًا.
  4. مراجعة وتقييم الطلب: يقوم المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين بمراجعة الطلب واتخاذ قرار بشأنه، وقد تشمل هذه العملية مقابلات أو جلسات استماع لجمع مزيد من المعلومات.

من المهم للمتقدمين اتباع جميع التعليمات وتقديم المعلومات الكاملة والدقيقة لضمان فهم السلطات للحالة بشكل كامل.

يُعد الالتزام بإجراءات اللجوء العائلي في المانيا أمرًا حاسمًا لضمان النظر العادل في الطلبات وتسهيل عملية إعادة توحيد الأسر بطريقة قانونية وآمنة. ويُنصح المتقدمون بالحصول على الدعم من محامين متخصصين أو منظمات الدعم لضمان فهمهم الكامل للإجراءات وتحقيق أفضل نتيجة ممكنة.

توقيت تقديم طلب اللجوء العائلي في المانيا

تقديم طلب اللجوء العائلي في ألمانيا يتطلب الالتزام بإجراءات دقيقة وإطار زمني محدد. بشكل عام، يجب على الأسر تقديم طلب اللجوء العائلي في ألمانيا خلال ثلاثة أشهر من وصولها إلى الأراضي الألمانية. يتم تقديم الطلب لدى المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF)، وللأسر هنا خياران لهذا الإجراء:

  • للأسر ذات تصاريح الإقامة الصالحة لأكثر من ستة أشهر: يمكنهم تقديم طلب اللجوء العائلي في ألمانيا كتابيًا إلى مكتب BAMF المركزي في نورمبرغ. يجب على الأسر الاحتفاظ بإثباتات تقديم الطلب، مثل تأكيدات الإرسال عبر الفاكس أو البريد المسجل.
  • للأسر التي لا تمتلك تصاريح إقامة صالحة لأكثر من ستة أشهر: يجب عليهم تقديم طلب اللجوء العائلي في المانيا شخصيًا في أحد فروع BAMF. في هذه الحالة، قد تتطلب الإجراءات الإقامة المؤقتة في مركز استقبال أولي لطالبي اللجوء.

من المهم للأسر المهتمة بتقديم طلب اللجوء العائلي في ألمانيا أن تكون على دراية بالإجراءات وأن تلتزم بالأطر الزمنية المحددة لتسهيل عملية توحيد الأسر بطريقة سلسة وفعّالة. يمكن العثور على مزيد من المعلومات وتفاصيل الاتصال على الموقع الإلكتروني لـ bamf.de.

حقوق الأسرة في إطار اللجوء العائلي في ألمانيا

اللجوء العائلي في المانيا لا يقتصر على إعادة لم الشمل فحسب، بل يشمل أيضًا ضمان حقوق معينة لأفراد الأسرة المعنيين. عند تقديم الأسرة طلبًا للحصول على اللجوء العائلي، يمكنها في الوقت ذاته التقدم بطلب للحصول على تصاريح إقامة للم شمل الأسرة من مكتب الأجانب.

بعد الحصول على اللجوء العائلي في ألمانيا، تتمتع الأسر بحقوق تتجاوز مجرد الإقامة المؤقتة. يتم تنظيم هذه الحقوق بموجب وثيقة الإقامة المؤقتة لطالبي اللجوء في ألمانيا (Aufenthaltserlaubnis) التي يحصل عليها أفراد الأسرة. وبذلك، يحصلون على الحقوق المرتبطة عادةً بحاملي تصاريح الإقامة، بما في ذلك الوصول إلى المزايا الاجتماعية وفرص العمل في ألمانيا، مما يساعد على تسهيل اندماجهم في المجتمع وتحقيق الاستقرار.

للأسر التي تسعى للحصول على اللجوء العائلي في المانيا، من المهم التشاور مع محامٍ أو منظمة استشارية لضمان فهمها الكامل لحقوقها والإجراءات المطلوبة. تقدم منظمات مثل Pro Asyl معلومات قيمة ودعمًا في هذا السياق. ويعتبر هذا الفهم الشامل لحقوقهم أساسيًا للأسر لتحقيق تجربة أكثر سلاسة ونجاحًا في عملية إعادة توحيد الأسرة في ألمانيا.

شروط اللجوء العائلي في المانيا

شروط اللجوء العائلي في المانيا
شروط اللجوء العائلي في المانيا

في ألمانيا، تحدد شروط اللجوء العائلي الإطار الذي يُمكن من خلاله لأفراد الأسرة الانضمام إلى قريب مقيم في ألمانيا والذي حصل بالفعل على اللجوء أو وضع الحماية الدولية. تشمل الشروط الأساسية لتقديم طلب اللجوء العائلي ما يلي:

  • العلاقة العائلية: يجب على طالب اللجوء العائلي إثبات وجود علاقة عائلية قانونية بينه وبين الشخص المقيم في ألمانيا، سواء كانت علاقة زوجية، أو والدين، أو أشقاء.
  • الوضع القانوني للمحمي الأساسي: يجب أن يكون الشخص الموجود في ألمانيا حاصلًا على اللجوء أو وضع الحماية الدولية.
  • التوقيت والإجراءات: قد تتطلب بعض الحالات تقديم طلب اللجوء العائلي في فترة زمنية محددة بعد وصول الشخص المعني إلى البلاد، وقد تحتاج أيضًا إلى تقديم وثائق تثبت العلاقات العائلية.
  • الاعتبارات الأمنية والقانونية: يتم تقييم طلبات اللجوء العائلي في المانيا من حيث الأمن والمتطلبات القانونية للبلاد.

تُعتبر هذه الشروط جزءًا لا يتجزأ من نظام اللجوء العائلي في البلاد، وتهدف إلى ضمان عملية عادلة ومنظمة لإعادة توحيد الأسر المتفرقة بسبب النزاعات أو الاضطهاد. من المهم للأسر التي تسعى للحصول على اللجوء العائلي أن تكون على دراية بتلك الشروط وأن تتبع الإجراءات المناسبة لضمان نجاح طلبها.

ما هي مزايا وعيوب اللجوء العائلي في المانيا؟

اللجوء العائلي في ألمانيا يتخلله تنوع من المزايا والعيوب، مما يجعل الفهم الشامل لهذا النظام أمرًا ضروريًا للأسر المعنية.

من بين المزايا الرئيسية للجوء العائلي في ألمانيا هو السماح للأسر بالبقاء سويًا وتوفير الحماية والأمان. بعد قبول طلب اللجوء، تحصل العائلة على نفس الحالة القانونية وجميع الحقوق ذات الصلة كالشخص الأصلي المستفيد من اللجوء، بما في ذلك حق لم شمل الأسرة المميز، الأمر الذي يكون مهمًا لاستقبال اللاجئين القصّر لوالديهم في ألمانيا.

وفي هذا السياق، يمكن للوالدين أيضًا استقبال أطفالهم القُصّر وغير المتزوجين. ومن بين المزايا الأخرى، يمكن لأفراد الأسرة البقاء في ألمانيا بشكل مستقل، حتى في حالات الانفصال الزوجي.

على الجانب الآخر، تختلف العيوب المرتبطة باللجوء العائلي في ألمانيا. من بين هذه العيوب، لا يستطيع أفراد الأسرة العودة إلى وطنهم بمجرد منح وضع اللاجئ أو الحصول على الحماية. بالإضافة إلى ذلك، قد يتم إعادة فحص ملف اللجوء الشخصي للشخص الرئيسي، وإذا تم الكشف عن تحسن كبير في الظروف ببلد المنشأ، فقد يتم إلغاء وضع اللجوء الأصلي.

تُجسد هذه المزايا والعيوب التوازن الهام الذي يجب أن تضعه الأسر في اعتبارها عند النظر في اللجوء العائلي في المانيا، مما يستدعي تقييمًا دقيقًا للظروف والتوجيه القانوني لاتخاذ القرار الأمثل.

أنواع الإقامة للأسر أثناء معالجة طلب اللجوء العائلي في المانيا

عندما تُقدم الأسرة طلب اللجوء العائلي في ألمانيا، يحصل أفراد الأسرة على أنواع مختلفة من التصاريح الإقامية، وذلك حسب وضعهم الحالي وطبيعة الطلب المُقدم. إذا كانت الأسرة قد حصلت بالفعل على تصريح إقامة لغرض لم شمل الأسرة، فسيظل هذا التصريح ساري المفعول خلال فترة معالجة طلب اللجوء العائلي في المانيا.

خلال هذه الفترة، سيحصل أفراد الأسرة أيضًا على تصريح إقامة مؤقتة، لكنهم سيحتفظون بنفس الحقوق التي كانوا يتمتعون بها كحاملي التصاريح الإقامية الأصلية. وستظل هذه الحقوق سارية المفعول حتى في حال تقديم الأسرة أولاً طلب اللجوء العائلي في ألمانيا، وبعدها تقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة.

من جهة أخرى، إذا لم يكن لدى أفراد الأسرة تصريح إقامة ساري المفعول أو تصريح إقامة مؤقت يستمر لأكثر من ستة أشهر، فسوف تنتهي صلاحية وثيقة تصريح الإقامة الحالية بمجرد تقديم طلب اللجوء العائلي في المانيا. في هذه الحالة، سيتم منح أفراد الأسرة تصريح إقامة مؤقت، وسيكونون ملتزمين بالحقوق والواجبات المتعلقة بطالبي اللجوء.

من الأهمية بمكان للأسر التي تسعى للحصول على اللجوء العائلي في ألمانيا أن يكونوا على علم بالتغييرات التي قد تطرأ على وضع إقامتهم، وكيفية تأثير ذلك على حقوقهم وواجباتهم أثناء انتظار معالجة طلبهم.

خيارات أخرى للأسر لعدم تقديم طلب اللجوء العائلي في ألمانيا

خيارات أخرى للأسر لعدم تقديم طلب اللجوء العائلي في ألمانيا
خيارات أخرى للأسر لعدم تقديم طلب اللجوء العائلي في ألمانيا

في حال واجهت الأسرة صعوبة في تقديم طلب للجوء العائلي في المانيا، سواء بسبب رفض طلب اللجوء الأصلي أو حصولهم على تصريح إقامة بناءً على حظر الترحيل الوطني، فهناك خيارات ديلة يمكن استكشافها.

في حالة الأطفال القصر غير المتزوجين القادمين إلى ألمانيا مع وصول والديهم، يمكن أن يتم إدراجهم تلقائيًا في إجراءات اللجوء إذا كان طلب اللجوء الخاص بوالديهم معلقًا، أو تم رفضه، أو في حالة حصول الوالدين على تصريح إقامة على أساس حظر الترحيل. وفي هذه الحالات، سيُطلب من الوالدين التصريح برغبتهم في إلغاء هذا الإجراء لأطفالهم.

يجب ملاحظة أن قرارات اللجوء تختلف من حالة لأخرى وتعتمد على ظروف كل فرد. لذا، حتى إذا تم رفض طلب اللجوء الخاص بأحد الوالدين، فقد يتم اتخاذ قرار مغاير بشأن طلب الطفل إذا كانت لديه أسباب تبرر الحصول على اللجوء.

يُنصح بالتشاور مع محامٍ مختص في شؤون اللجوء أو منظمة استشارية لاستكشاف كافة الخيارات المتاحة وفهم الإجراءات القانونية المطلوبة. في بعض الحالات، قد يكون هناك إمكانية لتقديم طلبات لأنواع أخرى من تصاريح الإقامة بناءً على ظروف مختلفة، مثل العمل أو الدراسة في ألمانيا.

اللجوء العائلي في المانيا عند ولادة طفل

عندما يولد طفل في ألمانيا، ويكون أحد الوالدين أو كلاهما يحملان حق اللجوء أو وضع اللاجئ أو الحماية الفرعية، تصبح مسألة اللجوء العائلي في ألمانيا محورية. يُمكن التفكير في تقديم طلب لجوء للطفل الجديد، ولكن يتوقف قرار التقديم على مجموعة من العوامل، بما في ذلك احتمالية إلغاء الحماية للوالد المعني. لذا، يُوصى بشدة بالحصول على استشارة قانونية.

لا يوجد موعد نهائي محدد لتقديم طلب لجوء للطفل الجديد في إطار اللجوء العائلي في المانيا، مما يتيح للوالدين مرونة في اتخاذ القرارات.

إذا قرر الوالدان عدم تقديم طلب لجوء للطفل، يمكنهما التفكير في خيار تصريح الإقامة وفقًا للمادة 33 من قانون الإقامة الألماني. يُمنح هذا التصريح تلقائيًا إذا كان كلا الوالدين، أو الوالد الذي يمتلك حق الحضانة الوحيد، يحمل تصريح إقامة. وإذا كان لدى أحد الوالدين فقط تصريح إقامة، يُترك قرار منح التصريح لتقدير السلطات المختصة.

للحصول على تصريح الإقامة وفقًا للمادة 33 من قانون الإقامة، يجب استيفاء متطلبات المادة 5 من القانون، بما في ذلك توفير جواز سفر. وإذا كان من الصعب الحصول على جواز سفر، مثل حالة الوالدين اللاجئين، يمكن إصدار تصريح الإقامة للطفل استثناءً، وفقًا للائحة الإدارية العامة لقانون الإقامة. هذه الإجراءات تعكس التزام ألمانيا بحماية حقوق الأطفال والأسر في إطار اللجوء العائلي.

5 نصائح للحصول على اللجوء العائلي في المانيا بسهولة

عندما يكون الهدف إعادة لم شمل الأسرة في ألمانيا، تأتي هذه النصائح الخمسة لتوجيهك نحو تسهيل عملية الحصول على اللجوء العائلي بكل يسر وفاعلية:

  1. توثيق العلاقات العائلية بدقة: احرص على تقديم دليل قوي للعلاقات العائلية، مثل شهادات الزواج وشهادات ميلاد الأطفال. تحقق من صلاحية هذه الوثائق وترجمتها بشكل قانوني إلى اللغة الألمانية.
  2. فهم الشروط والمتطلبات: اطلع على شروط الأهلية للجوء العائلي في ألمانيا. على سبيل المثال، يجب أن يكون أحد أفراد الأسرة قد حصل بالفعل على حق اللجوء أو وضع الحماية في ألمانيا.
  3. التحضير للمقابلات: كن مستعدًا للمقابلات مع المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF)، وأجب بصدق ووضوح. من المفضل أن تتدرب مع مستشار قانوني متخصص في قضايا اللجوء.
  4. الالتزام بالمواعيد والإجراءات: تقيد بالمواعيد النهائية واتبع الإجراءات المطلوبة بدقة. التأخير أو عدم الامتثال للإجراءات قد يؤدي إلى تأخير الطلب أو رفضه.
  5. استشارة محامي متخصص: اطلب المشورة من محامٍ متخصص في قانون اللجوء والهجرة، فهو يمكنه تقديم المساعدة القانونية اللازمة، والمساعدة في إعداد الوثائق والطلبات، وتوجيهك خلال كل مرحلة من مراحل العملية.

اتباع هذه النصائح يمكن أن يزيد من فرص نجاح الحصول على اللجوء العائلي في المانيا ويسهل عملية إعادة لم شمل الأسرة.

في الختام عزيزي القارئ، يظهر السعي نحو إعادة لم شمل الأسرة في ألمانيا كتجربة معقدة تتطلب التحضير الجيد والتوجيه الصحيح. من خلال اتباع النصائح المذكورة والاستشارة مع المحامين المتخصصين، يمكن للأسر تحقيق أحلامها وتحقيق الاستقرار والأمان في وطن جديد. بالتزامن مع ذلك، يجب على السلطات الألمانية أن تعمل على تبسيط الإجراءات وتوفير الدعم الكافي للأسر لتحقيق هذا الهدف الإنساني المهم.

شاهد أيضًا: السياحة في المانيا ، اللجوء في المانيا ، الحياة في المانيا ، البنوك في المانيا ، الهجرة الى المانيا ، رخصة القيادة في المانيا ، شهادة السواقة في المانيا.

الأسئلة الأكثر شيوعا حول اللجوء العائلي في المانيا

هناك الكثير من الأسئلة المتداولة بين زوار المدن الألمانية وسكانها المحليين من العرب والغربيين حول اللجوء العائلي في ألمانيا. عرب المانيا 24 ستحاول الإجابة على أكثرها شيوعا.

ما هي النصيحة الأولى لتسهيل عملية الحصول على اللجوء العائلي في ألمانيا؟

النصيحة الأولى هي توثيق العلاقات العائلية بدقة، وذلك من خلال تقديم دليل قوي للعلاقات العائلية مثل شهادات الزواج وشهادات ميلاد الأطفال، مع التأكد من صلاحية هذه الوثائق وترجمتها بشكل قانوني إلى اللغة الألمانية.

ما هو الشرط الأساسي الذي يجب تحقيقه للحصول على اللجوء العائلي في المانيا؟

يجب أن يكون أحد أفراد الأسرة قد حصل بالفعل على حق اللجوء أو وضع الحماية في ألمانيا.

ما هي أهمية التحضير للمقابلات مع المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF)؟

التحضير للمقابلات مع BAMF يساعد في الإجابة بصدق ووضوح على الأسئلة المطروحة، ويزيد من فرص نجاح الطلب.

ما هو التأثير المحتمل لعدم الالتزام بالمواعيد والإجراءات المطلوبة؟

قد يؤدي التأخير أو عدم الامتثال للإجراءات إلى تأخير الطلب أو رفضه.

هل يمكن للأسرة التي لدى أحد أفرادها حق اللجوء في ألمانيا أن تقدم طلبًا للحصول على اللجوء العائلي حتى في حالة عدم وجود وثائق رسمية تثبت علاقتها العائلية؟

نعم، يمكن للأسرة التي لديها أحد أفرادها حق اللجوء في ألمانيا أن تقدم طلبًا للحصول على اللجوء العائلي حتى في حالة عدم وجود وثائق رسمية تثبت علاقتها العائلية. في هذه الحالة، يمكن للأسرة استخدام أي وسيلة ممكنة لتوثيق علاقتها العائلية، مثل الشهادات الشخصية، والشهادات الطبية، والصور العائلية، وأي أدلة أخرى ممكنة لإثبات الصلة العائلية بينهم وبين الفرد الذي لديه حق اللجوء.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد