مساعدة عرب المانيا والناطقين باللغة العربية بأهم المعلومات التي يحتاجونها

سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا: إليك بعض التفاصيل والنصائح

سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا يمثل حركة الأشخاص الذين حصلوا على وضع اللجوء في المانيا ويختارون السفر إلى دول أخرى لأسباب متنوعة. يمكن أن يكون هذا السفر لأغراض مثل العمل، لم الشمل الأسري، الدراسة، أو السياحة. تنظم وتقيد هذه العملية بواسطة قوانين محددة تعتمد على وضع اللاجئ في ألمانيا ونوع وثيقة السفر التي يحملها.

مقالة بعنوان “رحلة الحرية: فهم سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا” تستكشف تحديات وصعوبات سفر اللاجئين من ألمانيا إلى دول أخرى، بمراعاة الشروط والتحديات القانونية والسياسية التي يواجهونها، وكيف تؤثر هذه السياسات على حياتهم وقدرتهم على التأقلم في بيئة جديدة.

مواضيع متفرقة:
1 من 147

يسلط المقال الضوء على قضية سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا كموضوعًا محوريًا في نقاشات الهجرة واللجوء في أوروبا. يتناول المقال التحديات والشروط المحيطة بسفر اللاجئين، ويستكشف كيفية تأثير هذه السياسات على حياتهم وقدرتهم على التنقل بحرية، مع الحفاظ على وضعهم القانوني في ألمانيا كبلد لجوء.

بعض المعلومات حول سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا

بعض المعلومات حول سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا
بعض المعلومات حول سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا

سفر اللاجئين من ألمانيا إلى خارجها يعد موضوعًا شاملاً ينطوي على تحديات وفرص متعددة. بالنسبة للعديد من اللاجئين، يمثل السفر فرصة لإعادة الاتصال بأفراد العائلة المفقودين، بحثًا عن فرص العمل، أو حتى استكشاف التجارب الثقافية والتعليمية خارج الحدود الألمانية.

ومع ذلك، يخضع هذا السفر للعديد من القوانين والقيود المحددة، حيث يُطلب من اللاجئين تزويد أنفسهم بوثائق سفر معينة مثل “الجواز الأزرق” لحملة حق اللجوء و”الجواز الرمادي” لأولئك الذين لا يحملون جنسية أو يحملون حماية فرعية. هذه الوثائق تحدد الدول التي يمكن للأفراد زيارتها ومدة الإقامة المسموح بها.

يجب على اللاجئين أن يكونوا على علم بالآثار المحتملة لسفرهم على وضعهم القانوني في ألمانيا، خاصة إذا كانت الرحلة تتضمن العودة إلى بلدانهم الأصلية، حيث قد يتعرضون لخطر فقدان حق اللجوء أو الحماية. هذه الديناميكيات تكشف عن التوازن الهش بين حقوق اللاجئين في الحركة والتنقل، والقيود التي تفرضها السياسات الوطنية والدولية.

من أين نحصل على أوراق السفر الى خارج المانيا؟

للحصول على وثيقة سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا، يتوجب عليك غالبًا زيارة مكتب الهجرة المحلي، حيث يتم تقديم الطلب بجانب تصريح الإقامة. إذا كانت هناك حاجة لوثيقة السفر للأشخاص بدون جنسية أو للأجانب، يجب عليك التقدم بطلب مباشرةً في المكتب المسؤول عن الهجرة. وفي هذا السياق، يجب على المتقدم تقديم الأدلة التي تثبت أن الحصول على جواز سفر من سلطات بلده الأصلي غير ممكن أو عملي بالنسبة له.

من يستفيد من حرية التنقل داخل ألمانيا؟

للأشخاص الذين يحملون تصريح إقامة صالح في ألمانيا، يحق لهم التنقل بحرية داخل البلاد، بما في ذلك حقهم في السفر والطيران داخل البلاد. ومع ذلك، قد توجد بعض القيود المتعلقة بمكان الإقامة لبعض الأشخاص، والتي يتم تحديدها في معلومات شروط الإقامة، والتي قد تشمل أيضًا اللاجئين المعترف بهم رسميًا.

هل يمكن سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا؟

سفر اللاجئين من ألمانيا إلى خارجها يعد موضوعًا محوريًا في مناقشة حقوق وواجبات اللاجئين المقيمين في ألمانيا. وفقًا للقوانين الألمانية، يجب على الأجانب المقيمين في ألمانيا، بما في ذلك اللاجئين، حيازة جواز سفر ساري المفعول أو وثيقة بديلة.

ومع ذلك، في حالة اللاجئين المعترف بهم وفقًا لاتفاقية جنيف، وكذلك للأشخاص الخاضعين للحماية الفرعية أو الذين لا يمكنهم الحصول على جواز سفر من بلدهم الأصلي، توفر ألمانيا وثائق بديلة. سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا بهذه الوثائق يتيح لهم زيارة دول مختلفة، ويمكن أن يكون هذا السفر لأسباب متنوعة مثل العمل، الدراسة، أو الزيارات العائلية.

الوثائق المتاحة للاجئين تشمل الجواز الدولي للاجئين (الجواز الأزرق)، جواز السفر للأشخاص عديمي الجنسية، وجواز سفر للأجانب. وتُصدر هذه الوثائق عادةً مع تصريح الإقامة من مكتب الأجانب (Ausländerbehörde) وتحدد إلى حد كبير إمكانيات وقيود سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا.

على الرغم من أهمية حق اللاجئين في السفر إلى خارج ألمانيا، فإنه يأتي مع مجموعة من الضوابط الضرورية لضمان احترام قوانين اللجوء والهجرة. ويجب على اللاجئين الراغبين في السفر إلى خارج ألمانيا الاطلاع على القوانين المتعلقة بوثائق السفر والامتثال لها للحفاظ على وضعهم القانوني في ألمانيا.

وفيما يتعلق بالحصول على جواز سفر للأجانب وعديمي الجنسية، يتعين عليك التوجه إلى سلطة الهجرة ذات الصلة. وللقيام بذلك، يجب تقديم دليل على أنه لا يمكنك الحصول على مستند جديد من الإدارات الرسمية في ولايتك. تستطيع العثور على مكتب شؤون الأجانب في ألمانيا الخاص بك وبشئونك على الموقع bamf.de.

سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا بواسطة جواز السفر الألماني للاجئين

سفر اللاجئين من ألمانيا إلى خارجها باستخدام جواز السفر الألماني للاجئين يمثل إجراءًا مهمًا يتيح لهم فرصة استكشاف العالم خارج حدود ألمانيا. يُعرف جواز السفر الألماني للاجئين أيضًا بـ “جواز السفر الأزرق”، ويُصدر للأشخاص الذين تم منحهم حق اللجوء في ألمانيا وفقًا لاتفاقية جنيف.

باستخدام هذا الجواز، يمكن لحامليه السفر إلى عدة دول دون الحاجة إلى تأشيرة دخول، مما يسهل ويجعل عملية السفر أكثر يسرًا وسهولة. يستخدم اللاجئون هذه الفرصة لزيارة دول مختلفة لأسباب متنوعة مثل العمل، الدراسة، أو السياحة.

ومع ذلك، من الضروري على حاملي هذا الجواز التحقق من قوائم الدول التي يمكنهم السفر إليها بدون تأشيرة، والتأكد من القوانين واللوائح المتعلقة بسفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا. يُعتبر فهم هذه المعلومات أمرًا أساسيًا لتجنب أي تعقيدات قد تؤثر على وضعهم القانوني في ألمانيا.

باختصار، يُعد سفر اللاجئين إلى خارج البلاد باستخدام جواز السفر الألماني للاجئين خطوة إيجابية تسهم في تكاملهم وتفاعلهم مع العالم، مع الحرص على الانتباه للقيود والشروط المرتبطة بهذا النوع من السفر.

إمكانيات سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا بجواز السفر الرمادي

سفر اللاجئين من ألمانيا إلى خارجها باستخدام جواز السفر الرمادي، المعروف أيضًا بجواز سفر الأجانب أو للأشخاص عديمي الجنسية، يمثل خيارًا متاحًا ولكنه يأتي مع تحديات معينة. يتطلب هذا النوع من الجوازات الحصول على تأشيرة لدخول معظم البلدان، مما يضيف خطوة إضافية إلى عملية التخطيط للسفر، بالإضافة إلى أن ليست جميع الدول تعترف بجواز السفر الرمادي كوثيقة سفر مقبولة.

رغم التحديات، فإن إمكانية الدخول إلى دول منطقة شنغن بدون تأشيرة لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر تعتبر ميزة مهمة لحاملي جواز السفر الرمادي. ومع ذلك، يجب على اللاجئين المسافرين بجواز السفر الرمادي التحقق من قوانين الهجرة واللجوء وكيف يمكن أن يؤثر سفرهم إلى خارج ألمانيا على وضعهم القانوني.

سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا بجواز السفر الرمادي يواجه تحديات تتعلق بعملية التأشيرة والاعتراف بالوثيقة، ولكن مع التخطيط المسبق والتحقق من المعلومات المطلوبة، يمكن تحقيق السفر بنجاح. يعتبر الحصول على المعلومات الكافية والدقيقة من سفارات الدول المعنية أو من مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين خطوة ضرورية في تسهيل سفر اللاجئين إلى خارج البلاد.

قيود سفر اللاجئين من ألمانيا بجواز سفر بلد المنشأ

سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا باستخدام جواز سفر بلد المنشأ يطرح تحديات خاصة ويحمل معه مجموعة من القيود. بالنسبة للأشخاص الذين حصلوا على تصريح إقامة في ألمانيا على أساس الحماية الفرعية أو بسبب حظر الترحيل الوطني، يمكنهم فنيًا استخدام جواز سفر بلد المنشأ للسفر إلى خارج ألمانيا ومن ثم العودة، شريطة أن يكون جواز السفر ساري المفعول.

ومع ذلك، يجب على اللاجئين المسافرين إلى خارج ألمانيا التحقق من متطلبات التأشيرة وفقًا لجنسيتهم وبلد الوجهة. من المهم الإشارة إلى أن سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا إلى بلدانهم الأصلية يمكن أن يؤدي إلى فقدان حق الإقامة في ألمانيا.

في حالة سفر اللاجئين الذين حصلوا على تصريح الإقامة بناءً على الحماية الفرعية أو الحظر الوطني للترحيل إلى بلدانهم الأصلية، قد يبدأ مكتب الأجانب (Ausländerbehörde) إجراءات إلغاء الحماية وبالتالي يفقدون حقهم في البقاء في ألمانيا.

قيود سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا بتصريح إقامة مؤقت أو دولدونغ

قيود سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا بتصريح إقامة مؤقت أو دولدونغ
قيود سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا بتصريح إقامة مؤقت أو دولدونغ

سفر اللاجئين من ألمانيا إلى خارجها الذين يحملون وثيقة الإقامة المؤقتة لطالبي اللجوء في ألمانيا (Aufenthaltsgestattung) أو الإقامة المتسامحة دولدونغ (Duldung) يواجهوا قيودًا صارمة. بشكل عام، لا يُسمح لهؤلاء الأشخاص بالسفر إلى خارج ألمانيا.

وفي حالة مغادرة اللاجئين المقيمين تحت هذه الظروف للبلاد، يُعتبر هذا انتهاكًا لشروط إقامتهم، مما قد يؤدي إلى فقدان تصريح الإقامة المؤقتة أو الحماية الممنوحة بموجب الإقامة المتسامحة دولدونغ (Duldung). نتيجةً لذلك، قد لا يُسمح لهم بدخول ألمانيا.

مع ذلك، هناك استثناءات في بعض الحالات. على سبيل المثال، قد يُسمح للطلاب الذين يحملون تصريح إقامة مؤقت أو الإقامة المتسامحة بالسفر خارج ألمانيا لأغراض تعليمية محددة، مثل الرحلات المدرسية. في هذه الحالات، يتعين على اللاجئين المعنيين التواصل مع مكتب الأجانب للحصول على الموافقة والتأكد من إمكانية السفر دون التأثير سلبًا على وضع إقامتهم.

بالنسبة لموضوع سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا لحاملي تصريح إقامة مؤقت أو الإقامة المتسامحة دولدونغ (Duldung)، يُنصح بشدة بالحذر والتأكد من القوانين واللوائح قبل التخطيط لأي رحلة خارج البلاد. إن التزام اللاجئين بالقواعد المحددة للإقامة المؤقتة أو الإقامة المتسامحة دولدونغ (Duldung) أمر حاسم لضمان الحفاظ على وضعهم القانوني في ألمانيا.

شاهد أيضًا: المادة 25 فقرة 3 من قانون الإقامة في ألمانيا: بوابة الفرص لحاملي حظر الترحيل ، فهم شامل قانون 25 الفقرة 2 من قانون الإقامة في ألمانيا وحقوق اللاجئين ، بدل الوالدين في المانيا Elterngeld.

ما هي شروط سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا؟

سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا يخضع لمجموعة من الشروط والضوابط الهامة التي يجب أخذها في الاعتبار. أولاً، يجب على اللاجئين حمل وثائق سفر صالحة، مثل “الجواز الأزرق” للاجئين، والتي تصدرها السلطات الألمانية.

ثانيًا، من المهم التحقق من متطلبات التأشيرة للدولة التي ينوي اللاجئون زيارتها، حيث قد تختلف هذه المتطلبات باختلاف الدولة المستضيفة.

هل يحق للاجئ في ألمانيا السفر إلى بريطانيا؟

يتمكن اللاجئون المتواجدون في ألمانيا من السفر إلى بريطانيا، لكن عليهم الحصول على تأشيرة دخول. يجب على اللاجئين الذين يحملون وثائق سفر صادرة من دولة غير المملكة المتحدة، بما في ذلك ألمانيا، تحقيق متطلبات تأشيرة الدخول البريطانية. على سبيل المثال، يتعين على اللاجئين الذين يحملون “جواز السفر الأزرق” الألماني تقديم طلب للحصول على تأشيرة قبل السفر إلى بريطانيا.

من الضروري على اللاجئين التأكد من أحدث متطلبات وإجراءات تأشيرات الدخول البريطانية من خلال السفارة أو القنصلية البريطانية. كما يجب على اللاجئين أن ينتبهوا إلى أن سفرهم إلى بريطانيا لن يؤثر على وضعهم القانوني في ألمانيا، خاصةً إذا كانت إقامتهم مؤقتة أو قيد المراجعة. الاستعداد المسبق والتحقق من جميع الشروط القانونية يمثلان خطوات هامة لضمان سفرهم بطريقة قانونية وآمنة.

شاهد أيضًا: إلغاء الحماية في ألمانيا: كيف تحمي حقوقك في وجه التحديات القانونية ، حقوق الطفل المولود في المانيا: من الإقامة إلى الإعانات واللجوء والاعتراف بالأبوة ، الحمل والولادة في المانيا: دليل شامل على حقوق وحماية النساء الحوامل.

قيود سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا

سفر اللاجئين من ألمانيا إلى خارجها يُعتبر موضوعًا حساسًا ويخضع لقواعد محددة، خاصةً بالنسبة لأولئك الذين تم الاعتراف بهم كلاجئين، أو كطالبي لجوء، أو الذين يتمتعون بالحماية الفرعية أو تم منع ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية. إذا كان هناك تصريح إقامة (Aufenthaltserlaubnis)، يُسمح للمستفيدين بالسفر إلى خارج ألمانيا وفقًا للقوانين النافذة،.

ومع ذلك، يُمنع اللاجئون بشكل قاطع من السفر إلى بلدانهم الأصلية. يمكن أن يعرض السفر إلى الوطن اللاجئين لخطر فقدان حق اللجوء والحماية في ألمانيا.

إذا علم مكتب الأجانب (Ausländerbehörde) أو المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين (BAMF) بنية اللاجئين للسفر خارج ألمانيا وخاصةً إلى بلدانهم الأصلية، فقد يتخذون إجراءات قانونية مثل إلغاء تصريح الإقامة، مما يعني فقدان الحق في البقاء داخل ألمانيا. لذا، يُشدد على ضرورة أن يكون سفر اللاجئين متوافقًا مع اللوائح القانونية وأن يتجنبوا السفر إلى بلدانهم الأصلية للحفاظ على وضعهم القانوني وحق الحماية.

شاهد أيضًا: مراكز استقبال اللاجئين في ألمانيا: تعرف على عناوين مراكز اللجوء ، تصريح العمل للاجئين في المانيا يفتح أبواب الفرص: تعرف على الإجراءات والشروط.

استثناءات ممكنة في سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا

استثناءات ممكنة في سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا
استثناءات ممكنة في سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا

على الرغم من وجود قيود على سفر اللاجئين من ألمانيا إلى خارجها، إلا أن هناك استثناءات ممكنة يمكن أن تسمح لهم بالسفر في ظروف معينة. تتطلب هذه الاستثناءات وجود أسباب معقولة تبرر السفر، مثل الأحداث العائلية الهامة مثل زيارة قريب مريض، حضور حفل زفاف أو جنازة، مواعيد رسمية في السلطات الحكومية، جلسات استشارية، زيارات طبية، أو فرص عمل.

في حالة عدم موافقة مكتب الأجانب على السفر، يمكن للاجئين طلب المشورة من مراكز استشارية مستقلة ومهنية. تقدم هذه المراكز تقييمًا حول ما إذا كان قرار السلطات قانونيًا أم لا. في حالة تحديد أن القرار غير قانوني، يمكن للاجئين الطعن في هذا القرار.

وبالتالي، يُعد فهم الاستثناءات الممكنة جزءًا مهمًا من عملية سفر اللاجئين من ألمانيا إلى خارجها، حيث يمكن لهذه الاستثناءات أن توفر لهم الفرصة لتلبية احتياجاتهم العائلية والمهنية، مع الاحتفاظ بوضعهم القانوني داخل ألمانيا.

5 نصائح هامة حول سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا

الرحلات تمثل جزءًا أساسيًا من تجربة الحياة في بلد جديد، وبالنسبة للأشخاص اللاجئين في ألمانيا، قد تكون الرحلات فرصة لاستكشاف وتوسيع آفاقهم. ومع ذلك، هناك عدة عوامل يجب على اللاجئين مراعاتها عند التخطيط للسفر إلى خارج ألمانيا. إليكم 5 نصائح عملية لضمان تجربة سفر آمنة ومتوافقة مع اللوائح:

  • التحقق من صلاحية وثائق السفر: قبل التخطيط للرحلة، يجب على اللاجئين التأكد من صلاحية وثائق السفر الخاصة بهم، مثل “الجواز الأزرق” للاجئين. من المهم التأكد من أن هذه الوثائق صالحة وتلبي متطلبات البلد الذي ينوون زيارته.
  • فهم متطلبات التأشيرة: يجب على اللاجئين التحقق من متطلبات التأشيرة للبلد الذي يعتزمون زيارته. قد تختلف القواعد باختلاف الوجهة، وقد يتطلب الأمر تقديم طلب للحصول على التأشيرة مسبقًا.
  • تجنب العودة إلى البلد الأصلي: يجب على اللاجئين تجنب السفر إلى بلدانهم الأصلية، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى مشاكل قانونية وفقدان حقوق الإقامة والحماية في ألمانيا.
  • التشاور مع الجهات المعنية: من الأفضل عند السفر خارج ألمانيا أن يتشاور اللاجئون مع مكتب الأجانب أو مستشار قانوني متخصص في قضايا الهجرة واللجوء، لضمان عدم وجود تعارض بين خطط السفر ووضعهم القانوني.
  • التخطيط المسبق والاستعداد الجيد: من المهم التخطيط المسبق للرحلة والاستعداد الجيد لتفادي أي مشاكل أو تأخيرات محتملة. يشمل ذلك التحقق من صلاحية وثائق السفر، والتأكد من الامتثال للوائح الصحية والأمنية للبلد الذي يتم زيارته.

الرحلات والسفر يمكن أن يكونان تجربتين مثريتين للاجئين في ألمانيا، ولكن يجب أخذ كلا من الوعي والمسؤولية في الاعتبار. باتباع هذه النصائح، يمكن للأشخاص اللاجئين استكشاف العالم بأمان وثقة، مع الحفاظ على وضعهم القانوني في ألمانيا.

في النهاية عزيزي القارئ، يجسد سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا فرصة لاستكشاف العالم وتوسيع آفاقهم، ولكنه يتطلب تخطيطًا وتحضيرًا جيدًا. من خلال الالتزام بالنصائح المذكورة والاستعانة بالموارد المتاحة، يمكن لللاجئين الاستمتاع بتجربة سفر آمنة وممتعة، مع الحفاظ على وضعهم القانوني في ألمانيا. فلنتجاوز الحدود بثقة ونستكشف العالم بكل جمالياته، ولنبني مستقبلًا أفضل لأنفسنا وللمجتمعات التي نعيش فيها.

شاهد أيضًا: السياحة في المانيا ، اللجوء في المانيا ، الحياة في المانيا ، البنوك في المانيا ، الهجرة الى المانيا ، رخصة القيادة في المانيا ، شهادة السواقة في المانيا.

الأسئلة الأكثر شيوعا حول سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا

هناك الكثير من الأسئلة المتداولة بين زوار المدن الألمانية وسكانها المحليين من العرب والغربيين حول سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا. عرب المانيا 24 ستحاول الإجابة على أكثرها شيوعا.

هل يحق للاجئ في المانيا السفر إلى بلده؟

يخضع حق اللاجئ في ألمانيا للسفر إلى بلده للعديد من القيود والشروط. عمومًا، لا يُسمح للأشخاص الذين تم اعترافهم بصفة لاجئ في ألمانيا بالسفر إلى بلدانهم الأصلية، إلا في حالات استثنائية محددة وبعد الحصول على موافقة خاصة.

هل يستطيع اللاجئ السوري في المانيا السفر؟

بالنسبة للاجئين السوريين في ألمانيا، ينطبق عليهم نفس القيود والشروط المتعلقة بالسفر إلى بلدهم. لا يمكن للأشخاص اللاجئين السوريين السفر إلى سوريا دون توفر ظروف استثنائية وموافقة خاصة.

هل يمكن للاجئ ان يعود الى بلده؟

في العادة، يُنظر إلى عودة اللاجئ إلى بلده بشكل عام كخيار غير متاح، خاصة إذا كانت هناك مخاطر لسلامته أو حياته في بلده الأصلي. ومع ذلك، يمكن أن يحدث ذلك في بعض الحالات النادرة بناءً على تقييمات فردية للحالة.

لمن يعطي الجواز الرمادي؟

الجواز الرمادي أو “Reiseausweis für Ausländer” يُمنح للأشخاص الذين لا يستوفون شروط الحصول على جواز سفر من بلدهم، ويحق لهم الإقامة المؤقتة أو الحماية الفرعية في ألمانيا. يُعطى الجواز الرمادي لهؤلاء الأشخاص ليُمكنهم من السفر خارج البلاد والعودة مرة أخرى، ولكنهم يحتاجون إلى الحصول على تأشيرة للسفر.

هل يمكن سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا إلى دول أخرى بدون قيود؟

 لا، يخضع سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا إلى قيود وشروط محددة. حيث، يتعين على اللاجئين الحصول على موافقة خاصة قبل السفر إلى دول أخرى، وقد تكون هناك قيود على السفر إلى بلدان معينة، خاصةً إذا كانت تلك البلدان تشكل خطرًا على حقوق اللاجئين أو وضعهم القانوني في ألمانيا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد